منتديات مدرسة كفر الدوار الثانوية الصناعية بنات
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلاً و مرحبا بكم في منتدى مدرسة كفر الدوار الثانوية الصناعية بنات
لتتمكن من المشاركة و الإستفادة من المنتدى ندعوكم للتسجيل

منتديات مدرسة كفر الدوار الثانوية الصناعية بنات

منتدايات ثقافية تعليمية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 حكايه الخرز الأزرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ا. ماريانا نبيه



الساعة :



مصر
انثى عدد المساهمات : 505
نقاط : 1450
التقييم : 9
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

مُساهمةموضوع: حكايه الخرز الأزرق   الأحد مايو 20, 2012 5:11 pm



تروي الأسطورة
أن الجن يخافون الذئاب، فإذا رأى الجني ذئباً قادماً نحوه تحول إلى صورة
حجر كريم خشية أن يراه، فإذا رآه الذئب وبال عليه صار حبيس تلك الصورة،
ويبقى على تلك الحال حتى يقع في يد آدمي، فيظهر له في نومه عارضاً عليه
خدماته مقابل أن يحرره من صورته المتحولة، وهكذا خلق لدى الناس اعتقاد
واسع في قوة وتأثير الأحجار الكريمة، فهي تجلب الرزق، أو تدفع العين، ·

وقديماً آمن قدماء المصريين بأن للحلي قوى وآثاراً سحرية إلى جوار وظيفتها
في الزينة، فاتخذوا من الحلي تمائم يعلقونها على مختلف أجزاء أجسادهم،
واختلفت التمائم باختلاف الغرض المعلقة من أجله، فهناك تمائم للأحياء،
وأخرى للأموات، وتمائم للوقاية من الأمراض وأخرى للوقاية من السحر والحسد
والغرق·


واختلفت أنواع الحلي المستخدمة حسب اختلاف الحالة الاجتماعية، فالأغنياء
استخدموا الحلي المصنوعة من الذهب والأحجار الكريمة، بينما استخدم العامة
الخرز المصقول·


ويذكر (سيريل الدريد) في كتابه (مجوهرات الفراعنة) أن الحلي التي كانت
تُستخدم لتزيين الرقية أو العنق قد تطورت عن شكل بدائي يتمثل في تلك
التعويذة التي كانت تتدلى من خيط أو رباط يحيط بالعنق، والتي استخدمها
الإنسان البدائي ليقي نفسه من القوى الخفية الموجودة في الطبيعة، والتي
كان يعتقد أنها ترسل عليه الأعاصير، والفيضانات والبراكين والزلازل،
وتصيبه بالأمراض·


ويذكر (ألدريد) أن أكثر التمائم شيوعاً واستخداماً بين المصريين القدماء
كانت التميمة أو الرقية المصنوعة من الخرز، وأنه لم تكن هناك أمة من أمم
العالم القديم كله مثل مصر التي صنعت هذا القدر العظيم وهذه الكميات
الهائلة من الخرز لشعورهم بالجانب الجمالي في أشكال وألوان تلك المواد
الطبيعية إلى جانب اعتقادهم في القوى السحرية لتلك الخرزات·


أما سر اللون الأزرق فمرده لاعتقاد قدماء المصريين في ثلاثة ألوان، وهي
الألوان السائدة في حليهم، الأحمر والأخضر والأزرق، وكان كل لون يرمز لشي:
فالأحمر يرمز لحمرة الدم الذي يجري في العروق ويمنح الحياة والنشاط
والأخضر يرمز إلى خضرة الزروع التي توفر خيرات الأرض من حبوب وثمار
وخضراوات، واللون الأزرق مرتبط بزرقة السماء التي تسبح فيها الشمس (رمز
الإله رع عند المصريين القدماء) وتعيش فيها الآلهة وتحمي الإنسان وتباركه·


وانتقلت فكرة الاعتقاد بالقوى السحرية للأحجار الكريمة، والخرز من جيل إلى
جيل حتى وصلت إلى عالم اليوم دون أن يدري الناس مصدر هذه الفكرة، أو أصول
تلك الأسطورة، أو ما أصل استخدام تميمة بعينها للوقاية من شيء بعينه·


ولا تزال هناك بعض الشعوب، مثل أهل إيران، والهند والصين يسود بينهم
اعتقاد جامح أن (حجر الجاد) يقي صاحبه خطر الإصابة من أمراض القلب، وأن
حجر الفيروز يبعد عن صاحبه الكثير من المخاطر والشرور·


أما في بلاد النوبة فيتزين الرجال بخاتم به فص أبيض من الأحجار الكريمة، يعتقدون أنه يقي صاحبه من لسع العقارب·



وتحتل الخرزة الزرقاء والكف مركز الصدارة في عالم اليوم، فلا يكاد يخلو
منها صدر امرأة أو مرآة سيارة ، فالناس يعتقدون أن بها قوى سحرية تقي
صاحبه وتدرأ عن سيارته الحوادث·


والنساء يعتقدن أن الخرز الأزرق والكفوف تقي من الحسد، والكف المعروف
(بالخمسة وخميسة) إما يُعلق أو بدلاً منه تدفع المرأة بكف يدها بعد فرد
الأصابع الخمسة في وجه من تظنها حسودة مع ذكر العدد خمسة ومضاعفاته أو
كلمات مرتبطة به كقولهن (اليوم الخميس) (الطفل وزنه خمسة كيلوغرامات)·
والنساء يفعلن ذلك ولا يعلمن أصل هذا الموضوع الذي يعود إلى طقوس السحر
التي تؤمن بأن لكلٍّ عدد ولكل حرف خواص، وأن العدد خمسة وكف اليد بها
ذبذبات طاقة الدفاع وحتى تمنع الأذى عن جسم الإنسان أو ما يخصه إذا ما
دُفعت في وجه الحسود·


وفي الأعراس يستخدم الناس البخور، ويرشون الملح، وهم لا يعلمون أصل هذه
العادة، لكنهم يمارسونها وتعتبر من الأدوات التي كان يستخدمها السحرة
والكهنة في الجاهلية، وكانوا يحرقون البخور أمام الأصنام والسحرة لاسترضاء
من يتعاملون معهم من الجن، وتختلف رائحة البخور حسب العمل المطلوب، فإذا
كان المطلوب فك سحر، استخدم البخور طيب الرائحة، أما إذا كان المطلوب عمل
سحر سيئ فالبخور المستخدم يكون خبيث الرائحة·


وفي ريف مصر ابتدع العامة رقية توارثوها جيلاً عن جيل خلطوا فيها بعض جمل
الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مع بعض العبارات المبهمة، ثم وقع في
وجدانهم أنها رقية السيدة آمنة بنت وهب للرسول صلى الله عليه وسلم،
وعبارات الرقية: (حدارجة بدارجة من كل عين سارجة، يا شجرة بلا ورق الغم
والحزن والحسد عنك يتفرق··· أم النبي رقت النبي بالصلاة على النبي اللهم
صلى عليه)· ثم تُقص ورقة على شكل آدمي وتوخز بالإبرة مع ذكر عبارة (من عين
فلان) ويُسمى الأشخاص وتُكرر العملية حتى تُخرق الورقة كلها ثم تُحرق
ويُبخر بها المحسود أو الشخص المراد رقيته·


وهذه الطريقة لها أصل بدائي لا يزال يستخدم إلى يومنا هذا بين القبائل
البدائية في أفريقيا وحوض الأمازون، إنها طقس من طقوس السحر الأسود يُسمى
(سحر الطوطم) حيث يُصنع تمثال من الشمع أو الخشب على هيئة الشخص المراد
إيذاؤه ثم يحرق أو يغرس في قلبه سكين أو في جسده إبر ودبابيس مع قراءة بعض
الطلاسم لقتل هذا الشخص· أ.هـ.



وفي مقالة اخرى : الخرز انواع واذكر لكم بعض منها خرز الثعبان وهى مخصصه
للملدوغ وكثير ما يستخدمها رعات الصحارى ويقدر ثمنها سابقا بناقتان وجمل
فى الجزيره العربيه وغالبا ما يجدونها فى شهر الحصاد وهى كائن حى بمعنى
اذا ما حطوها فى قروره وداخلها حليب يبطل مفعولها ، وقيل أنها تخرج من
الثعبان إثناء التزاوج وطولها اثنان سنتي متر تقريبا وفى داخلها سر
الثعبان ولونها رملى الى الصفار .



اما خرزة العقرب فهى سوداء وفى داخلها نقط حمراء ويسمونها الهبهاب عند اهل
الشمال لكثرة حركتها وهى عباره عن ماده ساله تفرزها العقربان اثناء
التزاوج ثم تتجمد ولا يزيد حجمها على حبت النخى واذا ما حطوها فى خرجه
وداخلها حبوب القمح والحلوه والسوداء اين منهما يبطل مفعولها بمعنى ذلك
تكون كائن حى .



اما خرزة الدم فهى متخصصه فى وقف النزيف من الانف والجروح اين كان منهما
وغالبا ما يأتون منها اثناء الجزر فى البحر وهي كائن حى وتخرج من السلحفاء
اثناء الخطر بمعنى اذا ما حطوها على نبطات الدم او الماء الجارى يبطل
مفعولها وهاذا للعلم عن الخرز

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكايه الخرز الأزرق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة كفر الدوار الثانوية الصناعية بنات :: الملتقى الفكري العام :: الموضوعات العامة-
انتقل الى: